فرنسا.. صمت انتخابي عشية الجولة الثانية من الانتخابات - هرم مصر

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
فرنسا.. صمت انتخابي عشية الجولة الثانية من الانتخابات - هرم مصر, اليوم السبت 6 يوليو 2024 04:49 مساءً

وقد دخلت البلاد مرحلة الصمت الانتخابي قبل الانتخابات، التي ستضع فرنسا إما تحت سيطرة أقصى اليمين وإما في حالة فوضى وشلل سياسي غير مسبوق في حال عدم حصول أي طرف أو تحالف على الأغلبية المطلقة لتشكيل الحكومة.

وفي مسعى لمواجهة أقصى اليمين وتطويق إمكانية حصوله على هذه الأغلبية.

انسحب أكثر من 200 مرشح من اليسار والوسط، أي معسكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لصالح آخرين، بهدف قطع الطريق أمام مرشحي التجمع الوطني، بزعامة مارين لوبن، يسعى للحصول على الأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية المبكرة.

وهذا ما نددت به لوبن، مشيرة إلى تشكيل "حزب واحد" يجمع "الذين يريدون البقاء في السلطة رغم إرادة الشعب".

فيما قال رئيس التجمع الوطني جوردان بارديلا، "إما أن يحصل التجمع الوطني على غالبية مطلقة ويصبح بإمكاني منذ الأحد الشروع في مشروع النهوض الذي أحمله، وإما أن تدخل البلاد في حالة شلل".

ولكن ما يطمح إليه "التجمع الوطني" بالحصول على الأغلبية المطلقة، يبدو شبه مستحيل، إذ تشير آخر استطلاعات للرأي إلى أن الحزب اليميني وحلفاءه سيحصلون على ما بين 210 و240 مقعدًا في الجمعية الوطنية، لكن الأغلبية المطلقة هي 289 مقعداً.

ويُتوقع أن يحصل الائتلاف اليساري، الجبهة الشعبية الجديدة، على ما بين 170 و200 مقعد، فيما تشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب الرئيس إيمانويل ماكرون الوسطي سيحصل على ما بين 95 و125 مقعداً.

بارديلا.. أصغر رئيس وزراء لفرنسا؟

يساعد جوردان بارديلا في توجيه حزب التجمع الوطني في فرنسا نحو أول فرصة حقيقية له للوصول إلى السلطة، وهو الوجه الجديد المنطلق لحزب سعى إلى تحسين صورته وتوسيع نطاق شعبيته خلال السنوات الماضية.

ويدين بارديلا، البالغ من العمر 28 عاما، بصعوده الأولي إلى رهان لوبن، التي كانت تتطلع إلى بث حياة جديدة في حزبها عندما جعلت بارديلا، الذي كان حينئذ غير معروف ويبلغ من العمر 23 عاما، مرشح حزب التجمع الوطني الرئيسي عام 2019 على بطاقة الانتخابات الأوروبية.

وأتت هذه المقامرة بثمارها.

وسيصبح بارديلا، زعيم حزب التجمع الوطني الآن، أصغر رئيس وزراء لفرنسا إذا فاز الحزب بالأغلبية في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية غدا الأحد.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الأغلبية غير مرجحة لكنه قال إنها شرطه لقبول رئاسة الوزراء.

ومع ذلك يبدو أن الحزب لا يزال في طريقه للفوز بغالبية الأصوات. ويُنظر إلى بارديلا على نطاق واسع على أنه رئيس وزراء محتمل في المستقبل إذا ظل حزب التجمع الوطني في الصدارة.

ووفقا لمقابلات مع 6 ممن يعرفونه، يعود صعود بارديلا جزئيا إلى مواهبه السياسية النادرة.

لكنهم قالوا إن ذلك يرجع أيضا إلى الاستثمار فيه من قبل حزب تجري إدارته بكفاءة متزايدة بينما يسعى إلى التخلص من سمعة العنصرية ومعاداة السامية التي التصقت به لفترة طويلة.

ونشأ بارديلا في منطقة سين سان دوني الفقيرة متعددة الأعراق شمالي باريس، وقال إن تجربته كابن لأم عازبة مجتهدة من إيطاليا حفزته على دخول السياسة.

وانضم بارديلا بداية إلى جناح الشباب بحزب التجمع الوطني.

وقالت ماتيلد أندرويت، عضو البرلمان الأوروبي عن حزب التجمع الوطني التي تعرفت على الشاب بارديلا في عامي 2012 و2013، إن إمكاناته كانت واضحة حتى في ذلك الوقت، عندما أصبحا صديقين.
وقالت إن بارديلا "شخص منظم جدا، ويكاد يكون مولعا بذلك".

وخلال الحملة الانتخابية، كرر بارديلا شعاره "يد لن ترتعش" متعهدا بالحد من الهجرة من خلال زيادة عمليات الترحيل ومراقبة الحدود. كما دعا إلى خفض مدفوعات الرعاية الاجتماعية للأسر التي تضم شبانا اعتادوا على ارتكاب الجرائم.

نقلا عن سكاي نيوز

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق