خطر اليمين القادم! - هرم مصر

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
خطر اليمين القادم! - هرم مصر, اليوم الثلاثاء 2 يوليو 2024 05:21 صباحاً

المصدر:

التاريخ: 02 يوليو 2024

ت + ت - الحجم الطبيعي

إذا أردنا أن نقوم بتوصيف سياسي لهذا العالم المرتبك المضطرب المتشاحن فكرياً والمأزوم اقتصادياً، فإننا بلا شك على أعتاب «حقبة اليمين السياسي» في أنظمة الحكم والمزاج الشعبي للجماهير.

وما تشهده هذه الأيام من تحولات يمينية سياسية في حركة الشارع الأوروبي خير دليل على هذا التوصيف.

في فرنسا أفرزت الجولة الأولى من الانتخابات الطارئة التي دعا إليها الرئيس ماكرون إلى تقدم غير مسبوق تاريخياً لائتلاف أحزاب اليمين واليمين المتطرف، مما دعا رئيس الحكومة «أتال» إلى الخروج فور ظهور هذه النتائج محذراً بشدة من هذا الوضع، قائلاً: «أيها الشعب احذروا لقد اقتربت أحزاب اليمين بشكل مخيف هذه المرة من البرلمان، وأصبحت على بعد خطوات محدودة من الحكومة».

وخرج السياسي اليساري ميلونشون قائلاً: «كفى، لا يجب على الرأي العام أن يعطي صوتاً واحداً إضافياً إلى اليمين».

في بريطانيا يتوقع أن يحصل العكس، ويخسر وسط اليمين المحافظ برئاسة سوناك عن حزب المحافظين مع توقع ميلاد تكتل يميني أكثر تطرفاً داخل الحزب.

ويتوقع هذه المرة أن يكون مزاج الناخب البريطاني عمالياً.

في إيطاليا أثبتت السيدة ميلوني وتيارها اليميني القدرة على حسن إدارة الاقتصاد والحفاظ على مكانة بلادها المهتزة داخل الاتحاد الأوروبي.

في ألمانيا حدث تقدم صاروخي لحزب «البديل من أجل ألمانيا» وهو حزب يميني تأسس عام 2013 كردّ فعل على الإجراءات الألمانية لدعم اليورو.

وفي غضون سنوات محدودة صعد الحزب في البرلمان، ثم أصبح منذ العام 2017 ثالث أكبر حزب سياسي، والآن هو أقوى أحزاب المعارضة.

نفس الشيء حدث في المجر وهولندا والنمسا.

ولكن ما هي عقيدة اليمين الأوروبي؟

تتفق أفكار هذه الأحزاب في المبادئ التالية:

1 - اللجوء إلى الرؤية الوطنية الانعزالية المتشددة، بحيث يتم إعطاء الأولوية لمصالح البلاد.

2 - رفض مبدأ استقبال المهاجرين لأسباب إنسانية أو اقتصادية.

3 - رفض قبول دور الأجانب أو حتى المجنسين من غير أصول الوطن الأم، أو محاولات دمجهم في المجتمع.

4 - معاداة الأقليات الدينية أو الإثنية، والميل إلى الأفكار الرجعية المحافظة أو الفاشية أو النازية الجديدة.

هذا اليمين ينسجم – حكماً – مع اليمين الديني المسيحي الصهيوني في الولايات المتحدة، واليمين التوراتي الليكودي في إسرائيل.

إنها صورة تنذر بالرعب من المستقبل القريب.

Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق