عاجل

الكشف عن فندق ضخم في البصرة مملوك لقيادي حوثي كبير يثير غضبا شعبيا - هرم مصر

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الكشف عن فندق ضخم في البصرة مملوك لقيادي حوثي كبير يثير غضبا شعبيا - هرم مصر, اليوم الثلاثاء 2 يوليو 2024 05:18 صباحاً

تداول نشطاء محليون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لفندق ضخم قيل إنه في مدينة البصرة بالعراق، تم تشييده على الطراز المعماري اليمني، ونسب إلى أحد كبار قيادات الصف الأول في مليشيا الحوثي الإرهابية.

وأكد النشطاء أن القيادي البارز محمد عبدالسلام فليتة، الناطق الرسمي لمليشيا الحوثي ورئيس وفدها التفاوضي، استثمر في العراق بفندق "موفنبيك" الذي بُني على الطراز المعماري اليمني.

واتهموا فليتة بأنه أنشأ الفندق بأموال مأخوذة من مرتبات الموظفين اليمنيين المتوقفة منذ تسع سنوات وجبايات التجار في المناطق التي تسيطر عليها المليشيا.

وأشار النشطاء إلى أن مليشيا الحوثي تستمر في قطع مرتبات الموظفين في المحافظات الخاضعة لسيطرتها، رغم السماح لها بالعمل في الموانئ التي تسيطر عليها واستقبال السفن التجارية والنفطية، ما جعلها تحصد إيرادات بمليارات الدولارات منذ أكثر من عامين.

وعلق الناشط خالد عبدالحكيم على منصة إكس قائلاً: "فندق القيادي الحوثي محمد عبدالسلام فليتة في العراق بُني من مرتبات الشعب اليمني".

وأضاف الناشط الإعلامي عبدالله الحميقاني: "من يسأل عن المرتبات، فندق موفنبيك في العراق لصاحبه الناطق الرسمي لمليشيا الحوثي، محمد عبدالسلام فليتة، وما خفي أعظم".

وسخر الكاتب عبدالملك السنحاني قائلاً: "فندق موفنبيك في العراق على الطراز اليمني، والمالك هو محمد عبدالسلام فليتة المتحدث باسم الحوثيين، بينما يعيش رئيسهم في زبادي والمشاط مستأجر في بيت بوس، والشعب يموت جوعاً".

منذ استيلاء مليشيا الحوثي على مفاصل الدولة، تمكن محمد عبدالسلام من تكوين ثروة ضخمة، وبات يسيطر على معظم القطاعات الاقتصادية في البلاد، ويدير شبكة مالية داخلية وخارجية.

ويمتلك عبدالسلام 27 شركة متنوعة في مجالات النفط، التجارة، الاستثمار، والتعليم والصرافة، وفقاً لتقرير فريق مبادرة استعادة الأموال اليمنية المنهوبة.

تدير مليشيا الحوثي ثلاث شركات نفطية، أكبرها "يمن لايف" التي يملكها عبدالسلام. كما يعمل حالياً بالتعاون مع مجموعات مالية إيرانية وعمانية على إنشاء بنك تجاري استثماري في مسقط بتكلفة تصل إلى 400 مليون دولار، بهدف غسل الأموال في سلطنة عمان، بحسب موقع "نيوز يمن".

شخصية محمد عبدالسلام أحيطت بالغموض منذ ظهوره كمتحدث باسم جماعة الحوثي عام 2007. وظل اسمه الحقيقي مجهولاً لفترة طويلة، حيث كان يستخدم اسم "محمد عبدالسلام" كاسم مستعار، مما ساعده في الإفلات من عدة عمليات اعتقال.

اسمه الحقيقي هو "عبدالسلام صلاح أحمد عبدالله فليتة"، وهو من مواليد قرية القلعة بمديرية رازح محافظة صعدة.

درس عبدالسلام العلوم الدينية قبل أن يلتحق بالتعليم النظامي في صعدة، ثم انتقل إلى صنعاء للدراسة في جامعتها. بعد عودته إلى صعدة، عمل في محكمة الاستئناف قبل أن يتحول إلى تجارة السجاد الإيراني، في فترة غامضة تعكس ولعه المبكر بالثقافة الإيرانية.

اعتقل عبدالسلام عام 2009، ووصف حينها بأنه نجل أحد كبار علماء الزيدية في صنعاء، لكن أُفرج عنه بوساطة الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح.

وفي نوفمبر من نفس العام، أعلنت وسائل الإعلام مقتله في غارة جوية، لكنه ظهر لاحقاً في اتصال هاتفي مع قناة المنار.

كشف عبدالسلام عن شخصيته الحقيقية في ديسمبر 2012، في لقاء تلفزيوني على قناة "المسيرة" الحوثية، وابتداءً من 2016، أصبح يقود وفود الحوثيين التفاوضية أمام الحكومة اليمنية، بما في ذلك محادثات الكويت.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق