وقت الحجامة وطريقة عملها وأنواعها - هرم مصر

0 تعليق ارسل طباعة

وقت الحجامة الأمثل هل يكون في موسم الصيف أم في فصل الشتاء، وهل هناك تواريخ محددة أو أيام أسبوع معينة يفضل أن يتم القيام بالاحتجام بها أم لا، من المعروف أن الحجامة من أقدم العلاجات التي يتم من خلالها التخلص من السموم الموجودة في الجسم، وهي من الأمور المستحبة من الناحية الدينية وعلاج للعديد من الأسقام لكن ما هو الوقت الأمثل للقيام بها حتى يتم الحصول على أفضل نتائج.

ما هو وقت الحجامة المناسب

هناك بعض الأحاديث النبوية التي ذكر فيها أوقات عمل الحجامة وتلك سوف نوضحها فيما يلي:

جاء عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «من أراد الحجامة فليتحر سبعة عشر أو تسعة عشر أو إحدى وعشرين ولا يتبيغ بأحدكم الدم فيقتله»، رواه ابن ماجة في سننه. معنى الحديث السابق أن الحجامة يفضل أن تتم في أيام تاريخها فردي وليس زوجي وأفضل تواريخ في الشهر يمكن عمل الحجامة بها هي ليلة 17، 19، 21 من الشهر الهجري. جاء في حديث آخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الأيام التي لا يتم الاحتجام فيها تكون السبت والأربعاء وغير مستحب القيام بالحجامة في ذلك اليومين، ويفضل أن يتم الاحتجام يومي الاثنين والثلاثاء. يقال أن السبب وراء النهي عن الحجامة يوم الأربعاء هو أن البلاء الذي نزل على سيدنا أيوب كان في ذلك اليوم لكن الأحاديث الخاصة بذلك ضعيفة ولا تكون المعلومة مؤكدة.

وقت الحجامة

وقت الحجامة

شاهد أيضًا: افضل ايام الحجامة | نصائح يجب مراعاتها عند عمل الحجامة

الحجامة أفضل وقت لها الشتاء أم الصيف

أوضحنا أفضل أيام في الأسبوع يمكن أن نقوم بعمل الحجامة بها وكذلك التواريخ الفردية المستحبة في الشهر العربي لكن لم نذكر الموسم المناسب للاحتجام وذلك ما سوف نوضحه فيما يلي:

هناك حديث عن رسول الله يقول فيه  صلى الله عليه وسلم: «استعينوا على شدة الحر بالحجامة» لذلك يرى علماء الدين أن الحجامة من الأفضل أن تتم في موسم الربيع وقبل بداية الصيف والحر الشديد. يرى المختصون أن السبب وراء ذلك هو أن الاحتجام يعمل على توازن درجة الحرارة في الجسم لذلك يفضل أن يتم القيام بها قبل زيادة حرارة الجو مع مراعاة أن تتم في الليالي الفردية المستحبة من الشهر الهجري. الدراسات التي تمت مؤخراً أثبتت أن درجة حرارة جسم الإنسان في الشتاء ثابتة لذلك لا يكون الشخص بحاجة إلى الاحتجام وذلك لا يكون له تأثير إيجابي أو سلبي على توازن حرارة الجسم لكن إذا رغب الشخص في القيام بذلك فلا مانع منه. أفضل وقت للحجامة على مدار اليوم يكون في بداية الصباح أو في الساعات الأولى بعد الفجر مع الأخذ في الاعتبار ألا يتم تناول اي طعام قبل جلسة الاحتجام.

طريقة عمل الحجامة وأنواعها

الحجامة هو إجراء من خلاله يتم عمل فتحات في الظهر وتوضع عليها بعض الكؤوس حتى تقوم بإخراج الدم الملوث و الفاسد من الجسم ومعه أي شوائب ضارة

وذلك يجعل تدفق الدم يكون أحسن من خلال الأوعية الدموية وهناك نوعان من الحجامة وهم ما يلي:

أولاً الحجامة الجافة

يطلق عليها اسم ثاني وهو حجامة الكؤوس ومنتشرة في الطب الصيني جداً وفيها لا يتم عمل فتحات في الجلد بواسطة المشرط وبالتالي تقل نسبة حدوث العدوى ونقل الأوساخ والجراثيم.

ثانياً الحجامة الرطبة

معروفة باسم الحجامة الدامية لأنها تحدث من خلال فتح الجلد بالمشرط ونزول الدم وبعضها يتم وضع الكؤوس على البشرة بعد أن يتم تفريغها من أي هواء،

هناك أمور مشتركة في طريقة عمل الحجامة وهي أن يقوم المعالج بإضافة بعض المواد التي يمكن ان تشتغل داخل كوب ويحرقها بالنار مثل الورق أو الأعشاب أو حتى الكحول

ويأخذ ذلك الكوب ويضعه بشكل رأسي على بشرة المريض، ويترك الكوب المشتعل إلى أن يهداً تماما ويصبح بارد

وتلك العملية تستغرق حوالي ثلاث دقائق وبعدها نلاحظ احمرار البشرة وزيادة حجم الجلد أو انتفاخه نحو الأعلى مع حدوث تمدد في الأوعية الدموية.

وقت الحجامة

وقت الحجامة

شاهد أيضًا: فوائد الحجامة للرجال والنساء والمرأة الحامل

دواعي القيام بالاحتجام

هناك بعض الحالات المرضية التي تستدعي القيام بالحجامة للمساعدة على الشفاء وتقليل الأعراض الجانبية السيئة التي يتم الشعور بها مثل ما يلي:

علاج لالتهاب الجلد التأتبي وحب الشباب. تستخدم من أجل عمل إعادة تأهيل للأشخاص الذين يعانون من السكتات الدماغية. مناسبة لمرضى داء السكري لأنها تجعل أجسامهم أكثر قدرة على مقاومة الأنسولين. علاج لحالات انقطاع الدورة الشهرية المؤقت. فعالة في علاج أمراض المناعة الذاتية المختلفة مثل البهاق والتهاب المفاصل الروماتويدي. تقضي على العدوى والالتهابات الناتجة على عن بكتيريا. فعالة في التخلص من العدوى الفيروسية مثل الهربس والتهاب الكبد الفيروسي. تقضي على أمراض الجهاز التنفسي مثل حساسية الأنف والربو والتهاب القصبة الرئوية. تعمل على التخلص من بعض المشاكل المتعلقة بالقلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع مستوى ضغط الدم في الجسم، أو فشل القلب والاضطرابات في خفقانه. مرضى التهاب المفصل النقرسي الحاد والأشخاص الذين يعانون من زيادة مستوى الكوليسترول السيء في الدم. تعالج بعض الأمراض العصبية مثل الصداع المزمن والصداع النصفي وألم العصب الثلاثي ومتلازمة النفق الرسغي. الأوجاع الهيكلية العضلية مثل فتق القرص القطني وأوجاع أسفل الظهر وألم الرقبة والركبة.

ما هي فوائد الحجامة

تطبيق الحجامة يعود بالعديد من المنافع الشخصية على الشخص التي يكون من أهمها ما يلي:

الشعور بالاسترخاء والراحة الشديدة. التخلص من بعض الأوجاع والآلام في منطقة الظهر والمفاصل. تقلل من الإصابة بالالتهابات. تعزز من تدفق الدم إلى جميع أجزاء الجسم وذلك يساعد في التخلص من السموم والشوائب. تقلل من مستوى الكوليسترول السيء في الجسم وبالتالي تقلل من معدل الإصابة بأمراض القلب والشرايين وتحسن من كفاءة عمل الأوعية الدموية. تعمل على تقليل معدل السكر في الدم وينصح بها لمرضى السكر. تساعد في رفع القدرة المناعية للجسم. تعمل على إعادة توازن مستوى ضغط الدم. تقلل عدد الخلايا اللمفية وذلك ينعكس على الصحة بشكل إيجابي. تزيد من قوة أعصاب الجسم خاصة في الأطراف وتجعلها أكثر قوة. تعالج حالات الإكتئاب وتعزز من قدرة المرأة على الخصوبة.

وقت الحجامة

وقت الحجامة

شاهد أيضًا: أفضل أيام الحجامة وفوائدها واضرارها واهم 5 نصائح لتجنب الاثار الجانبية لها

ما هي أضرار الحجامه

آخر ما نذكره في حديثنا عن وقت الحجامة هو بعض الآثار الجانبية السيئة التي تنتج عن القيام بعملية الاحتجام والتي تتمثل فيما يلي:

مكان الجروح التي تتم على الجلد تظهر بعض العلامات لكنها سرعان ما تزول مع الوقت ويتم الشفاء منها. تسبب تغير لون الجلد لدى بعض الحالات. تظهر بعض الندوب والحروق على البشرة بعض تطبيق الحجامة. تصيب الأشخاص بالتهابات في الجلد وإذا كان الشخص مريض إكزيما أو صدفية فإنها تزيد من تدهور حالته. إذا تم استخدام أدوات حجامة غير نظيفة يكون الشخص معرض لبعض أنواع العدوى الخطيرة مثل التهاب الكبد C أو B. حالات قليلة يحدث لها نزيف في الدماغ نتيجة الحجامة.

ذكرنا ما هو وقت الحجامة الأمثل الذي ينصح بعمل الاحتجام فيه، وقال ابن القيم في كتاب الطب النبوي عن الحجامة ما يلي

(وأما منافع الحجامة فإنها تنقي سطح البدن أكثر من الفصد والفصد لأعماق البدن أفضل والحجامة تستخرج الدم من نواحي الجلد) لذلك ينصح أي شخص بالقيام للتخلص من أي تعب جسدي أو نفسي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة محيط ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من محيط ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق