5.1 تريليون جنيه استثمارات قطاع البترول.. في 10سنوات - هرم مصر

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
5.1 تريليون جنيه استثمارات قطاع البترول.. في 10سنوات - هرم مصر, اليوم الثلاثاء 2 يوليو 2024 05:01 صباحاً

 المهندس طارق الملا

ارتفاع صادرات الغاز الطبيعي والمسال إلي 9.9 مليار دولار
إعادة جذب الاستثمارات الأجنبية.. وتوقيع 135 اتفاقية مع شركات عالمية
ترسية مناطق البحث في البحر الأحمر لأول مرة.. وزيادة الاستكشافات
تنمية حقول الغاز والبترول لتصل إلي 53 مشروعا باستثمارات 34 مليار دولار
ننتج 1.7 مليون برميل مكافئ يوميا من الزيت الخام والغاز الطبيعي
توسعة شبكة خطوط نقل المنتجات البترولية.. باستثمارات 26 مليار جنيه
تحويل 537 ألف سيارة للعمل بالغاز.. وتوصيله إلي 15 مليون  وحدة سكنية

أوضح أن وزارة البترول قامت بتحديث قطاع البترول عام 2016 ما أسهم في تعزيز قدرته علي مواكبة الحداثة والمتغيرات المحلية والإقليمية. والعالمية سريعة التغير. وإعادة جذب الاستثمارات الأجنبية. وزيادة مساهمة القطاع في التنمية الشاملة للدولة وتحقيق الاستفادة الاقتصادية المثلي.

أشار إلي أن خطة الوزارة ركزت علي تأمين إمدادات الطاقة. تحقيق الاستدامة المالية وتحسين نظم إدارة القطاع.

لفت إلي أن جميع هيئات وشركات قطاع البترول تعمل بجهد ومثابرة لتسخير جميع طاقاتها وإمكانياتها البشرية والمادية والتكنولوجية للتغلب علي جميع المعوقات من أجل تحقيق مستقبل طاقي واقتصادي مستدام لمصرنا الحبيبة.

قال المهندس طارق الملا. وزير البترول والثروة المعدنية. إنه رغم الصعوبات والتحديات التي واجهت كل دول العالم في السنوات الأخيرة. وتداعيات وباء كوفيد 19 والأزمات الجيوسياسية المتلاحقة. استطاع قطاع البترول المصري من خلال الممارسات العلمية الحديثة وخطة استراتيجية ذات أهداف واضحة وقابلة للتنفيذ أن يحقق نتائج إيجابية وملموسة علي الصعيدين المحلي والإقليمي. ولاسيما في تحقيق نمو اقتصادي إيجابي للدولة.
اضاف أن هناك استثمارات ضخمة منذ عام 2014 وحتي نهاية 2023 تقدر بـ 1.5 تريليون جنيه. مشيرا إلي إعادة جذب الاستثمارات الأجنبية بزيادة ملحوظة في عدد الاتفاقيات التي تم توقيعها مع الشركات الأجنبية وبلغت 135 اتفاقية.
أشار إلي دخول كبري الشركات العالمية لأول مرة في مجال البحث والاستكشاف في مصر مثل أكسون موبيل وشيفرون. وكبري الشركات الإقليمية مثل ادلة وأدنوك ودراجون.
تابع بأنه تم حفر 482 بئرا والالتزام باستثمارات نحو 23 مليار دولار. ومنح توقيع تقدر بـ1.3 مليار دولار. بإضافة إلي ترسية مناطق البحث والاستكشاف بالمنطقة الغربية للبحر المتوسط وكذلك البحر الأحمر لأول مرة. والإسراع في تنمية حقول الغاز والبترول لتصل إلي 53 مشروعا باستثمارات 34 مليار دولار.
أوضح وزير البترول والثروة المعدنية. أن معدلات إنتاج الزيت الخام والغاز الطبيعي اليومي بلغت 1.7 مليون برميل مكافئ في عامي 2022 و2023 لترتفع صادرات قطاع البترول خلال عام 2022 لتصل إلي 19 مليار دولار. وصاحبات الغاز.
وكشف الملا. عن ارتفاع صادرات الغاز الطبيعي والغاز المسال إلي 9.9 مليار دولار عام 2022. مشيرا إلي وصول الفائض في الميزان التجاري عام 2022 إلي 3.9 مليار دولار. مشيرا إلي توسعة شبكة خطوط نقل الزيت الخام والمنتجات البترولية والغاز الطبيعي لتصل إلي 2.7 كيلو متر باستثمارات حوالي 26 مليار جنيه.
وتابع: وفي إطار الاهتمام والتوجه العالمي للتحول إلي أنظمة الطاقة منخفضة الكربون والحد من الانبعاثات بادر قطاع البترول بالتوسع في استخدامات الغاز الطبيعي في المنازل والمركبات كوقود منخفض الانبعاثات وصديق للبيئة.
حيث تم توصيل الغاز إلي 15 مليون وحدة سكنية علي مدار 43 عاماً. 57% منها تم توصيلها منذ يونيو 2014 حتي ديسمبر 2023 وكذلك قمنا بالتوسع في تموين وتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي المضغوط. حيث بلغ عدد السيارات المحولة 537 ألف سيارة في 30 عاماً 62% منها في الفترة من يونيو 2014 حتي ديسمبر 2023.
كما بادر القطاع بتبني رؤية وخطة للعمل علي التحول الي مصادر منخفضة الانبعاثات وإزالة الكربون وفقا للمحاور الرئيسية التي تشمل: إصلاح دعم الطاقة. وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة. خفض الإنبعاثات الكربونية للبترول والغاز. والتوسع في استخدام الغاز الطبيعي منخفض الكربون كمكمل للطاقة المتجددة. والتوسع في إنتاج الطاقة الجديدة والبتروكيماويات الخضراء. والهيدروجين.
وأسرعنا الخطي نحو تنفيذ مشروعات تحسين كفاءة الطاقة وازالة الكربون. بالإضافة إلي المشاركة في إعداد الاستراتيجية الوطنية لإنتاج الهيدروجين في مصر.
وتعزيزاً لتلك المجهودات وخلال استضافة مصر لقمة المناخ COP27 في شرم الشيخ في نوفمبر 2022. تمكنت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية من تنظيم يوم خفض الكربون كجزء من الأيام الموضوعية الرسمية لأول مرة في تاريخ مؤتمرات المناخ الإشراك صناعات النفط والغاز والصناعات الأكثر انبعاثاً للكربون كجزء من المناقشات الرسمية لمناقشة الحلول والخطط العملية والإجراءات التي يجب اتباعها للحد من الانبعاثات.
كما وقعنا العديد من مذكرات التفاهم المتخصصة في مجالات التحول الطاقي وإزالة الكربون وإنتاج الهيدروجين. وأعلنا عن استراتيجية كفاءة الطاقة في قطاع البترول المصري "2022 - 2035" وخارطة طريق شرم الشيخ لخفض انبعاثات غاز الميثان. ومبادرة منتدي شرق المتوسط لإزالة الكربون والإطار الاستراتيجي للهيدروجين منخفض الكربون.
وبادرنا أيضاً يطرح مبادرة أفريقية مشتركة تراعي الأبعاد المختلفة للدول الأفريقية لإيجاد حلول متوازنة وواقعية لمواجهة ظاهرة تغير المناخ. وتحقيق التحول في مجال الطاقة دون المساس بحقوق الدول والشعوب في الاستفادة من ثرواتها الطبيعية.
ولازلنا نسعي لتعزيز واستكمال الجهود فيما يتعلق بالبعد المناخي. حيث شاركنا بمؤتمر المناخ COP28 في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2023 من خلال جلسات يوم قطاع البترول المصري المتخصصة التي تم عقدها في الجناح المصري بالمؤتمر يوم 5 ديسمبر. والتي لاقت حضور مكثف من كبار المسئولين وكبري الكيانات العالمية المتخصصة في مجالات خفض الكربون وإنتاج الهيدروجين الأخضر ومشتقاته. وتم الإعلان خلال الحدث عن استراتيجية قطاع البترول لخفض الانبعاثات.
وأخيراً وليس آخراً تعظيم دور مصر كمركز إقليمي لتجارة وتداول الطاقة وتعزيز التعاون الإقليمي والدولي حيث يلعب الغاز المصري دوراً مهماً في تأمين احتياجات دول أوروبا من الطاقة من خلال تصدير الغاز الفائض سواء المنتج من حقول الغاز المصرية أو الذي يتم استيراده. من خلال محطتي إسالة الغاز بادكو ودمياط مما ساهم في تعظيم صادراتنا من الغاز الطبيعي في ظل ارتفاع أسعاره عالمياً. كما نجح قطاع البترول. بمبادرة مصرية خالصة في إنشاء منتدي غاز شرق المتوسط ومقره القاهرة كمنظمة دولية يشترك في عضويتها دول عظمي ومنظمات دولية بهدف تعظيم الاستفادة من ثروات الغاز الطبيعي بمنطقة شرق المتوسط.

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق