الاتصالات

احدث الاخبار

هل يتم تحديد مستوى العضو النقابى فى نقابه المهندسين..بشهاده الثانويه العامه ؟؟؟

   كتب/   د.نبيل فاروق | 7 أغسطس, 2017 5:32 م

 

نشرت نقابة المهندسين في موقعها الالكتروني وصفحاتها علي مواقع التواصل الاجتماعي تنويهات وإعلانات هامة تناولت فيها قرار المجلس الاعلي للنقابة لقيد عضوية خريج حاصل علي مؤهل هندسي عالي معادل من المجلس الاعلي للجامعات ومعترف به محليا واقليميا وربطت شرط قيده بمجموعه بالثانوية العامة! هل هذا الشرط يعقل ويتناسب مع رؤية النقابة في رفع مستوي المهندسين المصريين؟ ما العلاقة في ذلك والقيد النقابي؟ ما الداعي لهذه الشروط في حين يشتكي المجتمع من مستوي التعليم قبل الجامعي؟ وهل المجموع هو المعيار الصحيح في ان هذا الفرد سيكون مهندسا ذو كفاءة؟ للاسف هناك عدة تساؤلات في ذهن المجتمع تجاه تلك القرارات التي تطرحها مثل هذه الجهات المسئولة مجتمعيا ومهنيا ولا يوجد ايجابيات منطقية. مع العلم ان هناك آلاف المهندسين الغير نقابيين وغير اعضاء بالنقابة ويعملون في كافة القطاعات الهندسية وعلي أعلي كفاءة داخل وخارج مصر في الدول العربية. يا سادة هذا القرار لا يمت بصلة تماما الي ما تدعونه في رفع كفاءة المهندسين المصريين ببساطة لان التعليم الهندسي بالقطاع الخاص أفضل من القطاع الحكومي لانه يجد التمويل الكافي للصرف علي جودته التعليمية من كافة أوجه العملية التعليمية من اعضاء هيئة تدريس ومعامل وقاعات محاضرات وغيره من كافة الجوانب  التعليمية وكذلك نسبة اعضاء هيئة التدريس والمحاضرين لاعداد الطلاب فعلي سبيل المثال في التعليم المجاني يتراوح عدد الطلاب في المحاضرات بين ٣٠٠ الي ٦٠٠ طالب في المحاضرة الواحدة بالقطاع الهندسي علي خلاف التعليم بالقطاع الخاص الذي يجبر الكليات والمعاهد العليا علي خفض هذه النسبة سنويا والوصول اليها الان بالا تتعدي ٥٠ طالب ، في هذه الحالة من المتلقي الافضل والناتج الأفضل من التعليم الخاص ولا المجاني الذي يحصل علي مؤهل ثانوي أعلي بكثير؟ ومن ناحية اخري ما هي الجهة التي تقر وتعترف بشهادة الخريج؟ هل هي النقابات المهنية ام المجلس الاعلي للجامعات؟ نشرت احدي الصحف الرسمية عن لسان وزير التعليم العالي الأسبق ان شهادات التخرج الصالحة لسوق العمل يصدرها المجلس الاعلي للجامعات وليست النقابات المهنية وانه ليس للنقابات المهنية الحق ان تمنع قيد اي خريج من كلية او معهد لمجرد انه حصل علي مجموع اقل بالثانوية العامة وكذلك ذكر ذلك عن لسان رئيس قطاع المعاهد الهندسية والصناعية باحدي المقالات المنشورة بمواقع الاخبار المعروفة… إذن ما هو الداعي علي هذا الإصرار اللامفهوم في هذا القرار الذي ليس له اي علاقة بمستوي المهنة؟ وليس له اي سند قانوني أيضا ولا حتي أحصائي يستند عليه؟

من جانب اخر وعلي سبيل المثال بعض النقابات المهنية فصلت بطريقة او باخري بين العضوية النقابية و مزاولة المهنة… هذا هو المنطق المتبع به في كل الدول المتقدمة تقريبا وهناك توجهات سليمة في هذا الشأن داخل النقابة ومع ذلك اصرار إعلانهم المتكرر والدائم في فترات التنسيق غير مفهوم تماما

على النقابة الاجتماع بوزير التعليم العالى وعرض متطلبات المهنة وسوق العمل قبل تحديد أعداد المقبولين بفترة التنسيق بدلا من هذه البلبلة اللامفهومة لان ببساطة اى طالب سيحصل على بكالوريوس الهندسة من اى جامعة او معهد خاصة داخل او خارج مصر معتمدة ومعادلة من المجلس الاعلي للجامعات وسترفض النقابة تسجيله سيقوم برفع دعوى قضائية ومكسبها مضمون ولنا فى احدي المعاهد عبرة نتذكرها.

سؤال يراوضني هل النقابات المهنية في دول العالم المتقدم تقيد المهني بشهادة المؤهل الذي رشحه لدخول التعليم الجامعي؟؟؟ لماذا دائما نصر علي اختراع العجلة من جديد ولا نستفيد من تجارب ناجحة سبقتنا؟

كما أن سوق العمل الخاص وهو الغالب فى السوق المصرى لا يسأل المهندس عن كارنية النقابة ويستطيع مزاولة المهنة دون كارنية النقابة وأيضا سوق العمل خارج مصر لا يحتاج كارنية النقابة ….الجهات الحكومية المصرية فقط هى من تشترط القيد بنقابة المهندسين ولسبب غير مفهوم أيضا. وكذلك فكرة سوق العمل المصري الحالي يتطلب كم هائل من المهندسين الخريجين في مختلف القطاعات بكل مشروعات البناء والتطوير في ظل توجهات الدولة الحالية من مشروعات تنموية وبناء وطرق ومصانع ومدن جديدة الخ… فعلى النقابة ان تبحث عن حل جذرى لمشكلة سوء مستوي المهندسين المهني لا ان تترك الباب مفتوح وتضع قرارات وقيود غير منطقية تعتمد علي التعليم قبل الجامعي الذي نشتكي منه أساسا وعن انه اصبح يعتمد علي التلقين بدلا من ان نجد حلول جذرية ونبقي في تصادمات حتي تفشي المشكلة

اتذكر جملة شهيرة يقولها المديرين عند التحاق مهندس جديد بعمله “انسي بقي مل اتعلمتهولي في الجامعة واتعلم من حديد الشغل علي اصوله” فيحب علينا ان نوجه ونطور التعليم الجامعي الي تعلم المهنة في شتي القطاعات بدلا من ان نصر علي استكمال فكرة التلقين حتي في التعليم الجامعي وأننا لنري ذلك يتجلي في رؤية السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الحالي.

                                             

 

 

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في قائمه بريد هرم مصر

 البتك العربى الافريقى

احدث الاخبار

 منكى